پنج شنبه 14 ربیع‌الثانی 1441 فارسي|عربي
الصفحة الرئيسية|إيران|الاسلام|اللغة الفارسیة و آدابها|اسئله و الاجوبه|اتصل بنا|الاتصالات|خريطة الموقع
العنوان
iran
کرمانشاه - المسجد التجمّعي
الدخول
اسم المستخدم :   
الرمز :   
 
Captcha:
[اشاره القبول]
NewsletterSignup
الاسم :   
ايميل (البريد) :   


  الطبع        ارسل لصديق

أشرف السيد " ميثم فراهاني" مدير القسم الثقافي لسفارة الجمهوريّة الإسلامية الإيرانية بتونس على افتتاح فعاليات عبد الرحمان الجامي تخليدا لذكراه الخالدة في الثقافة الفارسية و العربية تحت عنوان " نفحات شعرية و دلالات عرفانية"

أشرف السيد " ميثم فراهاني" مدير القسم الثقافي لسفارة الجمهوريّة الإسلامية الإيرانية بتونس على افتتاح فعاليات عبد الرحمان الجامي تخليدا لذكراه الخالدة في الثقافة الفارسية و العربية تحت عنوان " نفحات شعرية و دلالات عرفانية"

وضمن كلمة الافتتاح أكد السيد فراهاني أنّ الشاعر الفارسي عبد الرحمان الجامي شخصية بارزة في الثقافة الإسلامية، حيث يحظي بمكانة أدبية متميّزة نظرا لرؤاه الخالدة و معارفة العرفانية الممتدة وتجلياته اللا متناهية منذ القرن التاسع الهجري إلى اليوم. إذ استنار بالأدب و العلم والمعرفة حتى صار العلم زاده المعرفي والفكري إلى أن توفيّ سنة 898 هجري. وقد ألف الجامي ثلاثة دواوين شعرية و غزليات و سبعة مثنويات أو ما يسمى بالعروش السبع ويبلغ عدد مؤلفاته ستة وأربعون مؤلفا من أشهرها ليلى والمجنون و خردنامة إسكندري و تحفة الأحرار وسبحة الأبرار و لوائح الحق و لوامع العشق و يوسف وزليخا. و هي آثار فكرية و معرفية تعكس قيمة الدلالات السابحة في العرفان و الصوفية وتكشف  ماهية العشق  الذي هو مدار الكينونة الإنسانية و العرفانية المطلقة  . 

و ضمن السياق ذاته أشار بعض الأساتذة الذين أثثوا هذه الجلسة الأدبية حول الجامي أنّ شخصية الجامي قد امتدت فكريا و أدبيا و عرفانيا في الحضارة الفارسية و العربية. و جابت العالم في مجال المعارف الخالصة و ساهمت في بناء الأسس النيّرة للفكر المتحّد و بناء المعرفة الشاملة ذات الأبعاد التربوية والإنسانية على غرار نشر ماهيتي المحبة و العشق بين الأديان و إعطاء قيمة للذات الإنسانية في تجليها مع القيمة الإلهية المثلى، حيث ذاع صيته و برزت قيمته بين أشهر الشعراء و العارفين في إيران و خارجها ملقب ب" ملا الجامي" و " خاتم الشعراء" " و سيد البركات" لكونه قد جعل من العشق مدار الكينونة وأسمى أنواع المحبة متأثرا بذلك بقيمة القرآن و بالرسالة النبوية الخالصة . إضافة إلى كونه قد أسس ماهيات المقصود و و المنشود و اتحاد الوجود و تجاوز فكرة الاختلافات المذهبية و الفكرية عملا بالرسالة الشريفة و بقيمة الجمال و نشر الأدب و الأخلاق بين كافة الشعوب على اختلاف أديانهم جاعلا من الصدق المبدأ المركزي والخط المعرفي في التوجهات و التصوّرات الفكرية و المعرفية و هو ما أطلق عليه أحد الأساتذة ب"التمشي المعرفي المستنير و بالهندسة الثقافية داخل المجتمعات الإسلامية" . فالدخول في الله لا يكون إلاّ من خلال باب الجمال الذي هو العشق اللا متناهي. و هو ما يعكس قيمة التفكّر الجمالي والانجذاب نحو مبدأ التوحيد وصولا إلى مرحلة العظمة و الحكمة الاستشراقية .إن رؤى الجامي رؤى وجودية ثابتة جامعة بين ما هو  وجداني و ما هو روحاني  و إدراكي من ذلك إدراك المعشوق و المقصود ونيل درجات الصوفية و نشر الصفاء بين القلوب و تأصيل هويات النفوس و تطهيرها .

ضمن اختتام الفعاليات ، أعرب مدير الثقافي المستشارية الثقافية عن تواصل الأنشطة الثقافية العلمية قصد التعرّف على خصوصيات الثقافة الفارسية و الإيرانية . هذا و عبّر الحاضرون عن مدى أهميّة الشاعر الفارسي عبد الرحمان الجامي كشخصية فكرية و أدبية و عرفانية متميّزة في تاريخ الأدبين الفارسي و العربي و مدى تأثيره في الموسوعة الفكرية و الآداب العرفانية على مدى العصور.



Attachment : IMG_2746.JPG ( 45KB )


12:38 - 29/10/2019    /    الرقم : 737776    /    عرض التعداد : 28







البحث
البحث الرقي البحث في وب
banners
ايت الله خامنه اي

دائرة المعارف الاسلامية

رياسة الجمهورية الاسلامية الايرانية

الاستبيان

وكالة الانباء القرآنية العالمية

س.اي.د
vote
الاستطلاع مغلق
UsersStats
زائر الصفحة: 181691
زوار اليوم : 21
زائر الصفحة : 253681
الزوار المتواجدون الآن : 1
وقت الزيارة : 1.3436

الصفحة الرئيسية|إيران|الاسلام|اللغة الفارسیة و آدابها|اسئله و الاجوبه|اتصل بنا|الاتصالات|خريطة الموقع