يکشنبه 4 شوال 1442 فارسي|عربي
الصفحة الرئيسية|إيران|الاسلام|اللغة الفارسیة و آدابها|اسئله و الاجوبه|اتصل بنا|الاتصالات|خريطة الموقع
العنوان
iran
کرمانشاه - المسجد التجمّعي
الدخول
اسم المستخدم :   
الرمز :   
 
Captcha:
[اشاره القبول]
NewsletterSignup
الاسم :   
ايميل (البريد) :   


  الطبع        ارسل لصديق

شهداء المقاومة - رمز الصمود و التصدّي

شهداء المقاومة - رمز الصمود و التصدّي

و السيد " ميثم فراهاني" مدير القسم الثقافي لسفارة الجمهوريّة الإسلامية الإيرانية بتونس و بمشاركة ثلة من القامات الفكرية التونسية و ذلك في إطار الاحتفاء بذكرى استشهاد الشهيدين الباسلين " اللواء الحاج قاسم سليماني و أبو مهدي المهندس" اللذان طالتهما أيادي المستكبرين الظالمين.

تتأتى هذه الفعاليات في إطار احياء الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد القائدين قاسم سليماني و أبي مهدي المهندس على أيادي قوى الاستكبار الظالم، حيث تمّ التأكيد على دورهما البارز في مقاومة العدو الصهيوني و قوى داعش و الإرهاب في فلسطين و سوريا و العراق و اليمن و غيرها، إذ أكد السيد " ميثم فراهاني" أن الشهيد اللواء" الحاج قاسم سليماني" هو مدرسة و درب وعقيدة نستلهم منها اليوم قيم المقاومة و آداب الانتصار. و أكد السيد " محمد رضا رؤوف الشيباني" سعادة سفير الجمهوريّة الإسلامية الإيرانية بتونس أن الشهادة تتوج بالتكامل المعنوي و النفسي المتسمة بالإرادة القوية و العزيمة و الإخلاص مبرزا أن الشهيد سليماني هو قدوة للمظلومين و هو كما وصفه السيد القائد " علي الخامنئي" بطل قومي للشعب الإيراني و بطل الأمة الإسلامية لاعتباره كان مصباحا مجاهدا و قائدا ضد الشياطين في سبيل إعلاء راية الحق ونصرة درب الولاية و الإخلاص و الرأفة بالضعفاء.

في السياق ذاته أكد السيد " ماجد اللجماني" سعادة سفير الجمهورية العراقية بتونس أن المفردات لا تفي بقيمة الشهيدين ، فقد كانا رحيمين و مخلصين للحشد الشعبي و قد احترما نداء الواجب الوطني و كانا شجاعين مقدامين فهنيئا للشعبين اللذان نالا هذا الشرف عن جدارة.

و ضمن السياق أكدت بعض النخب الفكرية و الثقافية أن هذا الاستشهاد جاء كنتاج للانتصارات العظمى التي خلدها الشهيدين القائدين على الميدان لكونهما  من أبطال النضال و توحيد الصفوف نصرة للحق ومواجهة لقوى الباطل ، فقد اختصر الشهيدان المسيرة و الطريق لمناهضة الاستكبار العالمي ، حيث سكبت دمائهم من أجل المقدّس الديني و الاجتماعي و من أجل أرض القدس الشريف، وأضاف البعض بأن الشهادة تتسّم بالجهاد من أجل الحق و الكرامة و الإنسانية ، فالشهداء هم بشر صدقوا و أوفوا و رحلوا و تركوا المعنى لأن المعنى هو الجامع للسيرة و المسيرة. لقد ناضل كلاهما بشرف على الميدان و خاضا المعارك في مواجهة للاستكبار و الإرهاب و التكفير و التطبيع و ما الشهادة إلا نصر من الله عزّ وجلّ. و أضاف البعض الآخر قولهم: إنّ استشهادهما يعكس النهج الحقيقي لدرب المقاومة و فضلا عن كونه استكمال لأسس الثورة الإسلامية الإيرانية و مبادئها المجيدة مبرزين في الصدد مظاهر الخيانات العظمى التي بدأت تتجلى اليوم و التي لن تصل إلى مبتغاها طالما أن المقاومة تحاصرهم و درب المواجهة مستمر ينشد النصر قريبا إن شاء الله.



Attachment : IMG20201231143921.jpg ( 30KB )


09:40 - 5/01/2021    /    الرقم : 762951    /    عرض التعداد : 112







البحث
البحث الرقي البحث في وب
banners
ايت الله خامنه اي

دائرة المعارف الاسلامية

رياسة الجمهورية الاسلامية الايرانية

الاستبيان

وكالة الانباء القرآنية العالمية

س.اي.د
vote
الاستطلاع مغلق
UsersStats
زائر الصفحة: 200134
زوار اليوم : 11
زائر الصفحة : 288913
الزوار المتواجدون الآن : 1
وقت الزيارة : 1.2721

الصفحة الرئيسية|إيران|الاسلام|اللغة الفارسیة و آدابها|اسئله و الاجوبه|اتصل بنا|الاتصالات|خريطة الموقع