چهارشنبه 7 شعبان 1441 فارسي|عربي
الصفحة الرئيسية|إيران|الاسلام|اللغة الفارسیة و آدابها|اسئله و الاجوبه|اتصل بنا|الاتصالات|خريطة الموقع
العنوان
iran
کرمانشاه - المسجد التجمّعي
الدخول
اسم المستخدم :   
الرمز :   
 
Captcha:
[اشاره القبول]
NewsletterSignup
الاسم :   
ايميل (البريد) :   


  الطبع        ارسل لصديق

ضمن فعالیات الندوه الفکریه حول " مواجهه الاستکبار و تحریر القدس : الثوره الاسلامیه الایرانیه نموذجا

ضمن فعالیات الندوه الفکریه حول " مواجهه الاستکبار و تحریر القدس : الثوره الاسلامیه الایرانیه نموذجا

 

و ضمن هذه الفعاليات تم التأكيد على أهميّة الثورة الإسلامية و دورها في تفعيل أسس المقاومة نصرة للقضية الفلسطينية منذ 1979 و حتى ما قبل اندلاعها لأن مقومات الثورة قد انبنت ضمن توجهاتها و سياساتها الأساسية على جعل فلسطين أولى الأولويات. حيث استجاب الشعب الإيراني لإرادة الوطن وانتصر على الظالمين و مازال إلى اليوم يدافع عن فلسطين وفاء للقضية و للأسس القويمة . فقد التزم بالقضية التزاما تاما رغم كل الظروف و رغم كل العقوبات المسلطة على إيران من قبل قوى الاستكبار العالمي.

و في هذا السياق طرحت الندوة مختلف مقومات الثورة الإسلامية الإيرانية  التي و رغم كل الضغوطات التي تعيشها اليوم -و التي تعّد أقصاها في تاريخ أمريكا - أظهرت مدى تمسك الشعب الإيراني بمقوماته و مبادئه بكل عزم و ثبات وتحدّ. كما أبرزت إيران قوتها من خلال تطور العلوم و غزو الفضاء بالتكنولوجيا و الطب وغيرها في إطار تفعيل استراتيجية أقصى الصمود و المواجهة حتى إنّ استشهاد قائد فيلق القدس الحاج "قاسم سليماني " هو استشهاد يدعم حراك المقاومة لتحقيق الأهداف و عدم التوقف لاعتبار أنّ الشهيد سليماني كان رمز المقاومة في وجه الصهاينة و رمز الصمود في محور المقاومة . إضافة إلى ذلك فإنّ يوم القدس العالمي و الذي أسسه الإمام الخميني رحمه الله هو مقوم داعم نحو تحرير القدس التي هي بوصلة كل المسلمين . فالمقاومة قد حملت على عاتقها مسؤولية تحرير فلسطين إيمانا بالحق و نصرة للحق. و لقد حقق محور المقاومة انتصارات كبرى في السنوات الأخيرة بفضل دعم إيران التي اختارت الطريق الصعب القائم على التحدي و التصدي لقوى الاستكبار الذي يفرض قوته على المستضعفين في المنطقة. لذلك أكدت بعض النخب المثقفة أن الثورة الإيرانية كانت حدثا تاريخيا من أحداث التاريخ الكبرى و مازالت تقاوم إلى اليوم نظرا لإرادة شعبها الأبيّ الذي لا يستسلم و قوة محورها الصامد الذي لا

يخضع. فقد رفعت منذ تاريخ 1979 العلم الفلسطيني بدلا للعلم الإسرائيلي و أغلقت سفارة إسرائيل و جعلتها سفارة لفلسطين كما استقبل الإمام الخميني رحمه الله الرئيس الفلسطيني آنذاك " ياسر عرفات" كأول استقبال رسمي ضمن استراتيجية الإمام الذي رتب أولوياته بثبات و جعل القضية الفلسطينية أولى الأولويات.

هذا و تم التأكيد على أنّ صفقة القرن المعلنة من قبل أمريكا هي خطة لسرقة الأرض و الهوية الإسلامية كما أنها تهديد مباشر لإيران حيث تم ذكر كلمة " إيران" ضمن هذه الصفقة 15 مرة مما يعني أنّ أمريكا بنت رؤية إعادة ترتيب جغرافية المنطقة مع ما يتناسب مع رؤياها و تطلعاتها داعية الجميع للوقوف ضد إيران القوة العظمى التي تقف في مواجهة مشروعها المستقبلي إلاّ أنّ الوعي و الفكر الإسلامي المؤمن بقيمة فلسطين لن يسمح لهذه الصفقة أن تمر  لكونها صفقة تستهدف كل قوة في العالم (إيران/ فنزويلا/ الصين/ فلسطين...). إنّ الثورة الإسلامية الإيرانية تدعم مبادئها و ثوابتها لمدى وعيها بقيمة الثورة والمسؤولية تجاه المسلمين و ما قبول الثابت إلا قبولا بقيمة الكرامة والاعتزاز بالوطن.

 



Attachment : IMG_3811.JPG ( 47KB )


17:26 - 17/02/2020    /    الرقم : 745730    /    عرض التعداد : 20







البحث
البحث الرقي البحث في وب
banners
ايت الله خامنه اي

دائرة المعارف الاسلامية

رياسة الجمهورية الاسلامية الايرانية

الاستبيان

وكالة الانباء القرآنية العالمية

س.اي.د
vote
الاستطلاع مغلق
UsersStats
زائر الصفحة: 183414
زوار اليوم : 46
زائر الصفحة : 257716
الزوار المتواجدون الآن : 1
وقت الزيارة : 1.4281

الصفحة الرئيسية|إيران|الاسلام|اللغة الفارسیة و آدابها|اسئله و الاجوبه|اتصل بنا|الاتصالات|خريطة الموقع